نموذج الترابط

إن تطبيق المشاريع الريادية على أرض الواقع يمثل أهمية بالغة في تبيان الفوائد والقيمة المضافة لنهج الترابط بين المياه والطاقة والغذاء.

ومن هنا تأتي أهمية مشروع ميناريت في تطوير وتنفيذ المشاريع التجريبية على أرض الواقع، والتي تهدف إلى تطبيق أوسع وأشمل لمنهجية الترابط وحوكمة الترابط، وبالتالي التحول نحو اقتصاد أخضر.

ولكي تكون المشاريع قابلة للتوسع والتكرار، يجب أن يتم قياس الفوائد والمزايا المشتركة الناتجة منها وإيصالها بشكل صحيح وفعال للمواطنين. يجب أن يكون التواصل أفقياً مع الآخرين لغرض تكرار المشاريع، كما يجب أن يكون التواصل عمودياً بغرض التحفيز وإجراء التغييرات اللازمة على السياسات لتوسيع المشاريع وتوسيع نطاقها. لذلك، لكي نكون ناجحين، يجب علينا أن نتبع الخطوات التالية عند تنفيذ المشاريع التجريبية:

تكمن أهمية تطبيق المشاريع الريادية على أرض الواقع في:

  • الاستجابة للاحتياجات الفعلية على مستوى البلدية
  • تحسين سبل المعيشة وضمان استمراريتها واستدامتها على المدى الطويل
  • إشراك البلدية والمجتمع لضمان استدامة مشروع ميناريت
  • توسيع دور البلديات في المنطقة ومعالجة التحديات التي تواجهها
  • الاستجابة للاحتياجات الوطنية والإقليمية لتكون قابلة للتطوير وقابلة للتكرار

نموذج الترابط اﻹقليمي المخصص للبلديات ضمن إطار مشروع ميناريت

الترابط من أجل المستقبل
اتصل بنا