Header image - field of wheatgrass

المشاريع في بلدية المنستير

مشروع الإنارة

استبدال نظام الإضاءة التقليدي في كل من المبنى الرئيسي لبلدية المنستير، السوق المركزي للمنستير، الساحات العامة، وبعض الشوارع بمصابيح LED فعالة وموفرة للطاقة.

المبنى الرئيسي لبلدية المنستير

السوق المركزي

400 مصباح موفر للطاقة لإنارة الشوارع – 150 واط

الساحات العامة

ضريح بورقيبة

السيارة الكهربائية

تمتلك بلدية المنستير حوالي 35 سيارة ومركبة لإدارة خدماتها وعملياتها اليومية. يستهلك هذا الأسطول كميات هائلة من زيوت الوقود بمعدل 225,000 لتر / سنة والبنزين بمعدل 13,390 لتر / سنة، مما يساهم في إنتاج حوالي 631 طناً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وللتقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الملوثة للهواء والتي تؤثر سلباً على صحة الإنسان وتساهم بشكل كبير في التغير المناخي الحاصل في العالم، توجه مشروع ميناريت لتقديم عدد من الحلول واعتماد الطاقة النظيفة في تشغيل الآليات والمركبات، ومنها توفير سيارة كهربائية جديدة لبلدية المنستير لا تستهلك الوقود وتعمل بالطاقة المتجددة، وهي الأولى من نوعها في البلديات التونسية وقد تم إدخالها بشكل فعلي خلال الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر 2020.

كما سيعمل مشروع ميناريت على تقديم محطة تعمل بالطاقة المتجددة بالكامل لتوفير شحن سريع للسيارة الكهربائية بمعدل مرة أو مرتين يوميا، مع العلم أن هذا سيكون كافياً لقطع مسافة بين 150 إلى 300 كيلومتر.

سيتم تجهيز محطة الشحن في مبنى البلدية لتكون خضراء بالكامل، بحيث يتم تزويد المبنى بنظام الخلايا الكهروضوئية خارج الشبكة بقوة 10-20 كيلوواط مع تخزين.

من خلال تقديم السيارة الكهربائية التي تعمل بالطاقة المتجددة، يهدف مشروع ميناريت أن تصبح بلدية المنستير نموذجاً يحتذى به بين البلديات التونسية وأن تمهد الطريق نحو التحول للنقل الأخضر والمستدام داخل حدود البلدية وفي تونس. وهذا بدوره يزيد وعي المواطنين بأهمية المحافظة على البيئة ويشجع المجتمع المحلي على التوجه نحو اقتناء السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، خاصة عندما تعمل البلدية على التسهيل على الناس والسماح لهم باستخدام محطة الشحن الموجودة في مبنى البلدية الرئيسي لشحن سياراتهم الكهربائية، والعمل على توفير محطات شحن أخرى في المستقبل القريب.

سيتم تخفيض 50 طنًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

خزانات الحصاد المائي لتجميع مياه الأمطار واستخدامها في الملعب الأولمبي لري الحدائق بالمنستير

عمل مشروع ميناريت على حفر بئر وتركيب خزان بسعة تقارب 750 م3 لغرض تجميع مياه الأمطار، بالإضافة لتركيب مضخة مياه تعمل بالطاقة الشمسية في الخزان لضخ مياه الأمطار المجمعة إلى الاستاد.

سيعمل المشروع على استغلال سقف ملعب كرة القدم الموجود في المنستير والذي يحتوي على نظام لتجميع مياه الأمطار لا يتم استخدامه بأي شكل من الأشكال ، ويقوم حاليًا بإطلاق المياه المجمعة في الشوارع لتصل في النهاية إلى المحيط.

تقوم البلدية حاليا باستخدام مياه الشرب النظيفة لري الأعشاب في الملاعب، وتكلفتها حوالي 2000 دولار شهريًا بإجمالي 24000 دولار في السنة.

من خلا ل هذا المشروع، سيتم ملء الخزان بمياه الأمطار مرتين على الأقل في السنة واستغلالها للري والاستخدامات الأخرى، مما يوفر 24000 دولار سنويًا على البلدية (مقابل فترة استرداد مدتها عامين)، وباستخدام المدخرات الشهرية، ستبدأ البلدية في تطبيق نفس المشروع في مناطق ومرافق أخرى في المنستير، من بينها حوض سباحة كبير يستخدم كمية كبيرة من الموارد المائية.

الترابط من أجل المستقبل
اتصل بنا