الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة

الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة أنشئ في عام 1948، ليصبح الشبكة البيئية الأكبر والأكثر تنوعا في العالم. يضم الاتحاد في عضويته خبرات أكثر من 1300 منظمة ونحو 10000 خبير.يعتبر الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة هو السلطة العالمية المسؤولة عن الوضع الطبيعي للعالم ووضع التدابير اللازمة لصونه.

ينضوي الخبراء في ست لجان متخصصة هدفها الحفاظ على بقاء الأنواع، والقانون البيئي، والمناطق المحمية، والسياسة الاجتماعية والاقتصادية، وإدارة النظم الإيكولوجية، والتعليم والاتصالات.تتمثل المهمة الرئيسية للاتحاد بتقديم أحدث التوصيات العلمية والموضوعية والخبرات الميدانية ونشرها وتمكين جهود الحفاظ على البيئة على مستوى العالم.

يعتبر الاتحاد منصة محايدة يمكن للحكومات والمنظمات غير الحكومية والعلماء والشركات والمجتمعات المحلية والشعوب والمنظمات الدينية وغيرها أن تعمل معا من أجل صياغة وتنفيذ الحلول للتحديات البيئية.ومن خلال تيسير هذه الحلول، يوفر الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة الفرصة للحكومات والمؤسسات على جميع المستويات لتحقيق الأهداف العالمية، بما في ذلك التنوع البيولوجي وتغير المناخ والتنمية المستدامة، الذي كان للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة دور أساسي في صياغته.

الترابط من أجل المستقبل
اتصل بنا